Share
2012-09-08

جورج بوش الإبن

رئيس الولايات المتحدة الـ 43

جورج بوش الإبن
مصدر الصورة: أرشيف ألف ياء - الأخبار
جورج واكر (دبيلو) بوش بالإنجليزية George W. Bush

هو رئيس الولايات المتحدة الثالث والأربعون وذلك من 20 كانون الثاني 2001 إلى 20 كانون الثاني 2009.

 سيرته

من مواليد 6 تمزو 1946 –،

متزوج من لورا بوش، وله ابنتان باربرة وجينا.

متخرج من جامعة بيل

الديانة: ميثودي

من الحزب الجمهوري

 هو حاكماً لولاية تكساس قبل توليه رئاسة الدولة وذلك من 1995 إلى 2000.

انتخب رئيساً بعد انتخابات أتت نتيجتها متقاربة مع منافسه الديمقراطي آل غور.

في عام 2004 أعيد انتخابه للمرة الثانية لمدة أربع سنوات بعد تغلبه على مرشح الحزب الديمقراطي جون كيري وذلك بعد حملة هي الأكبر في تاريخ الانتخابات الرئاسية لأكبر بلدان العالم حيث كان له ستة داعمين من رجال الأعمال والشركات وهم «مورجان ستانلي ـ ميريل لينتش ـ برايس واتر هاوس ـ يو بي إس ـ مشروبات كوكاكولا ـ جولدمان ساكس».

قبل دخوله عالم السياسة كان رجل أعمال، وكانت أعماله تتضمن عدة شركات للنفط.

كما إنه كان أحد المالكين لنادي تكساس رنجر للبيسبول من 1989 إلى 1998.

يملك مزرعة في كروفورد تكساس.

عدد من أعضاء أسرته سياسيون بارزون. فهو ابن الرئيس السابق جورج هربرت ووكر بوش، والأخ الأكبر لحاكم ولاية فلوريدا الأسبق جب بوش، وحفيد عضو مجلس شيوخ الولايات المتحدة برسكت بوش الذي كان له دعم مادي وعلاقات تجارية مع النازية الألمانية.

فترة حكمه

تعتبر الفترة التي ولي فيها جورج دبليو بوش رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، هي فترة حرجة حيث تعرضت نيويورك لهجوم بالطائرات ينسب إلى تنظيم القاعدة على برجي التجارة العالمي في 11 سبتمبر 2001، حيث راح ضحيته كثير من المدنيين، أعلن بعدها عن ما دعاه بالحرب ضد الإرهاب في أفغانستان.

أدت الحرب التي قادها على العراق إلى مقتل الآلاف من المدنين العراقين بالإضافة إلى مقتل حوالي 8000 جندي أمريكي في العراق خلال الاشتباكات مع الفصائل العراقية المناهضة للوجود الأمريكي في العراق، وسبب العنف الطائفي، بالإضافة إلى القتال المستمر مع المسلحين الإسلاميين، كما تمت محاكمة جنود أمريكان من المحاكم العسكرية الأمريكية، كانوا وراء عمليات متفرقة من تعذيب المدنيين والاسرى.

اقتصاديا، كان وراء إجراءات حازمة، بإعادة هيكلة للبنوك، مع ضخ لقيمة مالية كبيرة في الأسواق حفاظاً ومنعاً لسقوطها نتيجة أزمة اقتصادية تعتبر الأكبر منذ 1929 تسببت في ركود عدد من الدول ووصول البطالة إلى أعلى مستوياتها في 5 سنين.

استقبل الرئيس بوش بحفاوة كبيرة خلال زيارته لجورجيا، نظرا لأن الحكومة في عهده سهلت الانتقالية من التبعية التي كانت لجورجيا نحو موسكو،

آراء مختلفة

اختلفت نظرة العالم، والأمريكيين داخليا، حول قضية مكافحة الإرهاب، أسبابها وسبل معالجتها.

أظهر استطلاع للرأي نشرته مجلة "نيوزويك" أن شعبيته واصلت انخفاضها إلى مستوى قياسي، في المقابل ارتفعت شعبية الديمقراطية هيلاري كلينتون التي أعلنت ترشيح نفسها للرئاسة عام 2008 وفشلت في ترشيح الحزب الديمقراطي.

 

هيلاري كلينتون، والتي كانت من مناصري الحملة ضد صدام حسين، غيرت موقفها عند ترشحها للانتخابات الرئاسية، الشيء الذي لامها فيه الجمهوريون سواء مع الديموقراطيين مساندي باراك أوباما.

وكشف الاستطلاع أن شعبية بوش انخفضت إلى 30% بعد خطاب حالة الاتحاد الأسبوع الماضي، وأعرب أكثر من نصفهم (58%) عن أملهم في نهاية ولاية بوش اليوم، فيما رأى ثلثا الأميركيين (67%) أن قراراته حول العراق وفي مجالات أخرى تمليها قناعاته الشخصية وليس الواقع، وعبر 61% عن عدم رضاهم عن الوضع الحالي في الولايات المتحدة.

ورغم أنه مد يده لمعارضي سياساته من نواب الكونغرس فإن 71% من الذين سئلوا رأيهم توقعوا ألا يحصل بوش على الدعم الكافي لتطبيق قراراته في العامين المقبلين، ورأى 21% العكس.

وشمل الاستطلاع رأي الناخبين المسجلين حول الانتخابات القادمة، وفي هذا السياق أعرب 49% عن أملهم بأن يخلف رئيس ديمقراطي الرئيس بوش، فيما أعرب 28% فقط عن أملهم بأن يكون الرئيس المقبل جمهوريا.

ندم جورج بوش الشديد

في حوار تلفزيوني مطول مع آ بي سي أجراه الرئيس الأمريكي جورج بوش عبر عن "ندمه الشديد" للاخفاق الذي منيت به إدارته في قضية أسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة، غير أنه رفض" الرد على سؤال في ما إذا كان سيقوم بالحرب على العراق لو كان متيقنا بأن العراق لم يكن يملك هذا النوع من الأسلحة.

كما أضاف قائلا: "لقد جازف العديد بسمعتهم، وقالوا إن اسلحة الدمار الشامل سبب كاف للإطاحة بصدام حسين"، إلا أن بوش دافع عن موقفه الرافض لانسحاب فوري للقوات الأمريكية من العراق. ويعتبر الرئيس جورج بوش صاحب أقل نسبة تأييد لرئيس أمريكي في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

محاولات اغتيال وضرب بالأحذية

تعرض لمحاولة اغتيال في 10 أيار 2005، بينما كان يلقي كلمة في ساحة الحرية في تبليسي بجورجيا ألقيت قنبلة يدوية من قبل فلاديمير اروتينيان بإتجاه المنصه حيث كان الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي جالساً. وهبطت في حشد على بعد 65 قدماً من المنصه بعد أن ضرب فتاة ولكنها لم تنفجر. وهو مواطن جورجي، وقد سقطت القنبلة التي لم تنفجر على مسافة 30 متراً من بوش الذي كان يقف خلف زجاج مضاد للرصاص. أعتقل على أثرها اروتينيان في تموز 2005، وأعترف وأدين وعوقب بالسجن المؤبد في حزيران 2006.

رمى الصحفي العراقي منتظر الزيدي الرئيس الأميركي جورج بوش الذي حل في زيارة مفاجئة ببغداد يوم الأحد 14 كانون الأول 2008 بزوجي حذائه ووصفه بـ"الكلب" أثناء مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد.

اتهامه بارتكاب جرائم ضد الانسانية

طالبت منظمة العفو الدولية من كندا تسليم الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش للمسائلة الجنائية. وصرحت سيوزان لي رئيسة برنامج المنظمة لشمال وجنوب أمريكا ان معاهدات كندا الدولية تتطلب اعتقال الرئيس السابق بوش وتسليمه للعدالة لارتباطه بجرائم ضد الإنسانية تنص عليها القوانين الجنائية الدولية ومن ضمنها التعذيب.


إعداد ألف ياء - الأخبار
المصدر: المصدر: ar.wikipedia.org
 
 
 
جورج بوش الإبن
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
منوعات