Share
2017-06-10

وحدات من الجيش تصل إلى الحدود السورية ـ العراقية شمال شرق التنف بعد القضاء على آخر تجمعات «داعش» الإرهابي في المنطقة

وحدات من الجيش تصل إلى الحدود السورية ـ العراقية شمال شرق التنف بعد القضاء على آخر تجمعات «داعش» الإرهابي في المنطقة
مصدر الصورة: انترنيت

أكد مصدر عسكري وصول وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع الحلفاء إلى الحدود السورية ـ العراقية شمال شرق التنف في عمق البادية السورية.

وذكر المصدر أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع الحلفاء واصلت عملياتها العسكرية الناجحة في عمق البادية السورية وتمكنت بعد ظهر أمس من الوصول إلى الحدود السورية مع العراق الشقيق شمال شرق التنف.

ولفت المصدر إلى أن الوحدات العسكرية ثبتت مواقعها القتالية في المنطقة بعد القضاء على آخر تجمعات تنظيم «داعش» الإرهابي على هذا الاتجاه.

وكان ما يسمى «التحالف الدولي» بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية الذي يدعي «محاربة» تنظيم «داعش» الإرهابي قد قام في السادس من هذا الشهر وقبلها في الثامن عشر من أيار الماضي بالاعتداء على أحد المواقع العسكرية للجيش العربي السوري المتقدمة على طريق التنف بريف حمص الشرقي في محاولة لمنع هذه الوحدات من الوصول إلى الحدود السورية- العراقية.

وفي إطار معركتها ضد تنظيم «داعش» الإرهابي في البادية السورية أحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها أمس الأول على كامل المنطقة الممتدة من المحطة الحرارية إلى تل دكوة بريف دمشق الشرقي بعد عمليات مكثفة ضد مواقع التنظيمات الإرهابية سقط خلالها العديد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب.

إلى ذلك أحبطت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في دير الزور بإسناد من الطيران الحربي هجمات جديدة لتنظيم «داعش» الإرهابي على المحور الجنوبي للمدينة وأوقعت بين صفوفه خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وذكر مراسل (سانا) في دير الزور أن مجموعات كبيرة من إرهابيي «داعش» هاجمت الليلة قبل الماضية وفجر أمس ساتر التنمية وعدداً من التلال في محيط البانوراما واللواء 137 في محاولة للسيطرة عليها، حيث تصدت لهم وحدات الجيش العاملة في المنطقة وأوقعت بينهم العديد من القتلى والمصابين.

وأكد المراسل أن وحدات الجيش أحبطت الهجوم بشكل كامل ومنعت المجموعات الإرهابية من تحقيق أي تقدم على الأرض وذلك بالتوازي مع طلعات جوية للطيران الحربي السوري على محاور وخطوط إمداد الإرهابيين القادمة من قرية البغيلية ووادي الثردة.

ولفت المراسل إلى أن الطلعات الجوية طالت العديد من أوكار الإرهابيين وتجمعاتهم في الجنينة والمقابر ومحيط البانوراما وجديدة العكيدات وأسفرت عن تدمير مركز «قيادة» لتنظيم «داعش» و3 آليات ومقتل أعداد من الإرهابيين أغلبهم مرتزقة من جنسيات أجنبية.

وأوضح المراسل أنه من بين قتلى «داعش» الإرهابي المصري المدعو «أبو هاجر المصري» والتركي الملقب «أبو معاوية» والعراقي «محمد الحسين».

وإثر فشل التنظيم التكفيري في تحقيق أي من أهدافه عمد إرهابيوه إلى استهداف منازل المدنيين بالقذائف الصاروخية والقنابل عبر الطائرات المسيّرة ما أدى إلى استشهاد وإصابة 4 أشخاص بجروح في حيي القصور والجورة بمدينة دير الزور.

وأفاد مراسل (سانا) بأن عدداً من القذائف الصاورخية وقنابل من طائرة مسيّرة لإرهابيي «داعش» سقطت على منازل المواطنين في حيي القصور والجورة ما تسبب باستشهاد شخص وإصابة 3 آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية في الممتلكات.


ألف ياء أخبار
المصدر: tishreen.news.sy
مواضيع ذات صلة
 
 
 
وحدات من الجيش تصل إلى الحدود السورية ـ العراقية شمال شرق التنف بعد القضاء على آخر تجمعات «داعش» الإرهابي في المنطقة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
منوعات