Share
2018-04-12
عدد المشاهدات: 203

الجيش يردي العديد من الإرهابيين في وسط وجنوب البلاد

الجيش يردي العديد من الإرهابيين في وسط وجنوب البلاد
مصدر الصورة: alwatan.sy

واصل الجيش العربي السوري استهدافه للتنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة المتحالفة معها في وسط البلاد وجنوبيها، مردياً العديد من مسلحيها، على حين ترددت أنباء عن أن «قوات سورية الديمقراطية – قسد» تقدمت في ريف الحسكة على حساب تنظيم داعش الإرهابي.

وفي التفاصيل، فقد خاضت وحدات مشتركة من الجيش والقوات الرديفة اشتباكات ضارية بالأسلحة الثقيلة مع مسلحي «جبهة النصرة» الإرهابية، وذلك بالقرب من المصاصنة في ريف حماة الشمالي وأردت العديد منهم.

على خط مواز، دك الجيش بصليات نارية كثيفة من مدفعيته مجموعات إرهابية في كل من اللطامنة ومورك بريف حماة الشمالي أيضاً وهو ما أدى إلى مصرع العديد منهم وإصابة آخرين وتدمير عتادهم الحربي.

وبيَّن مصدر إعلامي لـ«الوطن»، أن الجيش استهدف بنيران مدفعيته تجمعات إرهابية في بلدة الزيارة بسهل الغاب الغربي وأردى العديد منهم.

وفي ريف سلمية الغربي وتحديداً على محور السطحيات والقنطرة، دك الجيش بالمدفعية الثقيلة مواقع وتحصينات الإرهابيين الذين يرفعون شارات ما يسمى «الجبهة الإسلامية» محققاً فيها إصابات مباشرة، أسفرت عن مقتل العديد منهم وجرح آخرين.

إلى محافظة حمص، فقد ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن أماكن تجمع الإرهابيين في الريف الشمالي للمحافظة وخصوصاً في منطقة الحولة شهدت تجدداً للقصف من قوات الجيش العربي السوري.

كما شهدت البادية الشرقية لمدينة القريتين في القطاع الجنوبي الشرقي من محافظة حمص، معارك عنيفة دارت بين قوات الجيش والقوى الرديفة لها من جانب ومسلحي تنظيم داعش الإرهابي من جانب، وذلك على محاور في محيط منطقة السبع بيار، إثر هجوم من هؤلاء الإرهابيين على المنطقة. وفي حلب ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن دوي انفجارات سمع في الريف الجنوبي لمدينة حلب، ناجمة عن قصف من الجيش على تجمعات الإرهابيين في بلدة زيتان، بينما، أغارت طائرات حربية يرجح أنها تابعة لسلاح الجو الروسي على مواقع الإرهابيين في قرية النقير (48 كم جنوب مدينة إدلب)، وسط قصف جوي ومدفعي من الجيش على المنطقة. وذكر ناشطون معارضون أن الطائرات الحربية استهدفت مواقع الإرهابيين في القرية بثماني غارات، على حين شنت طائرات حربية سورية ثلاث غارات بالصواريخ على مواقع الإرهابيين في قرية الشيخ مصطفى في ريف معرة النعمان، والتي تعرضت أيضاً لقصف مدفعي.

شرقاً، تقدمت ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية – قسد» المدعومة من «التحالف الدولي» بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، ليل الأربعاء، على حساب تنظيم داعش الإرهابي في منطقة «الدشيشة» في ريف الحسكة.

ونقلت مواقع إلكترونية معارضة عن مصادر أهلية أن ميليشيات «قسد» تقدمت في محيط قريتي اللهيب والقبر على حساب تنظيم داعش شرق حقول كبيبة النفطية في ريف مدينة الشدادي بعد هدوء على تلك الجبهة دام أشهراً طويلة.

جاء ذلك بعد عملية إنزال جوي نفذته مجموعة من الطائرات المروحية التابعة لقوات «التحالف الدولي» في كازية الشيخ وتجمع المباني المحيطة بها على مفرق خويلد بين بلدتي الدشيشة وتل الشاير، على الحدود مع العراق، وفق المصادر.

جنوباً، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن عملية استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة جرت في محور حي المنشية في منطقة درعا البلد في مدينة درعا، جرت بين قوات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة لها من جانب والتنظيمات الإرهابية والميليشيات المتحالفة معها من جهة ثانية.

وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل بين الطرفين، كما سمع دوي انفجار في ريف درعا الشرقي، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي الكرك الشرقي ورخم، قضى شخص على إثرها، بحسب المصادر.

كذلك، استهدفت قوات الجيش تجمعات الإرهابيين في بلدة النعيمة، الواقعة في الريف الشرقي لدرعا، بنيران رشاشاتها الثقيلة، وكذلك تجمعات لهم في بلدة الغارية الغربية، دون ورود معلومات عن إصابات، على حين ارتفع إلى 3 عدد الذين قضوا في ريف درعا أمس جراء انفجار عبوة ناسفة بأكثر من منطقة، وفق المصادر الإعلامية المعارضة.

وفي محافظة القنيطرة، قصفت قوات الجيش مواقع الإرهابيين في بلدة مسحرة وتلتها الواقعة بالقطاع الأوسط من ريف المحافظة، بحسب المصادر ذاتها.


محمد أحمد خبازي|وكالات
المصدر: alwatan.sy
مواضيع ذات صلة
 
 
 
الجيش يردي العديد من الإرهابيين في وسط وجنوب البلاد
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
منوعات