Share
2017-12-06
عدد المشاهدات: 49

يبعد عن «الجمارك» 500 متر.. والزبائن تجار كبار … سوق جملة للمواد الغذائية المهربة

يبعد عن «الجمارك» 500 متر.. والزبائن تجار كبار … سوق جملة للمواد الغذائية المهربة
مصدر الصورة: alwatan.sy

بضائع مهربة من كل صنف ولون متناثرة على أرصفة لا تبعد أكثر من 500 متر عن مقر الإدارة العامة للجمارك، موجود فيه كل ما تحتاجه من أطعمة وغذائيات أميركية وأوروبية وتركية وعربية ممنوعة من الاستيراد وبأسعار منافسة في «سوق البرامكة للتهريب»، والمهربون يعملون باطمئنان!

بعض تجار السوق من «المهربين» يحاولون تمويه عملهم عبر فتح محل لبيع السندويش مثلا، على حين «كراتين» المهربات تملأ المحل، عدا البسطة التي تفرش الرصيف الملاصق له، وبعضهم يبيع مهربات فقط من دون غيرها وبالجملة.

أحد المهربين أكد لـ«الوطن» أنه وزملاءه يبيعون المواد المهربة بالجملة لأغلب محال دمشق! في حين كشف آخر أنها محلات تجارية تجمع أكبر تجار الشام باعتبارها المورد الأساسي لبضائعهم الأجنبية المهربة، ليلامس المستهلك فرقاً غير منطقي بالأسعار بين ما يعلن عنه داخل هذا السوق، ومولات دمشق وأسواقها.

مصدر مسؤول في «الجمارك» أكد أن الدوريات كانت تتوجه من وقت لآخر إلى السوق لضبط المهربين، إلا أنه دائماً يرمم نفسه فوراً، موضحاً أن المهربين يعرضون بضاعة ليوم أو يومين فقط.

وفي تصريح لـ«الوطن» شدد المصدر على أن ظاهرة الأسعار المنخفضة في السوق للمهربات تثير مخاوف من كونها منتهية الصلاحية.


ألف ياء
المصدر: alwatan.sy
مواضيع ذات صلة
 
 
 
يبعد عن «الجمارك» 500 متر.. والزبائن تجار كبار … سوق جملة للمواد الغذائية المهربة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
منوعات