Share
2017-10-21
عدد المشاهدات: 861

ممثلاً للرئيس الأسد عزام يشارك في مراسم تشييع الشهيد اللواء شرف عصام زهر الدين في السويداء

ممثلاً للرئيس الأسد عزام يشارك في مراسم تشييع الشهيد اللواء شرف عصام زهر الدين في السويداء
مصدر الصورة: tishreen.news.sy

بمشاركة شعبية ورسمية تم أمس تشييع جثمان اللواء شرف عصام زهر الدين إلى مثواه الأخير في السويداء والذي ارتقى شهيداً أثناء تأدية واجبه الوطني في الدفاع عن الوطن في دير الزور.

ومثّل السيد الرئيس بشار الأسد في مراسم التشييع منصور عزام وزير شؤون رئاسة الجمهورية، حيث قدم التعازي لأبناء سورية وذوي الشهيد باستشهاد البطل زهر الدين بعد أن سطر ملاحم البطولة والصمود والتضحية دفاعاً عن الوطن.

وأكد العميد رئيس فرع التوجيه السياسي في الحرس الجمهوري في كلمة باسم الجيش والقوات المسلحة أن الشهيد زهر الدين كان مثالاً يحتذى به في الأخلاق والانضباط ومثلاً أعلى في الشجاعة والإقدام، محباً لرفاقه ومرؤوسيه لم يتأخر يوماً عن تنفيذ مهامه ولم يتردد لحظة في أداء واجب.. حسن الخلق.. عفيف النفس.. رزين العقل.. طيب القلب.

وتقدم من ذوي الشهيد البطل باسم القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة بأحر التعازي القلبية وأصدق المواساة وخالص التهاني والتبريكات باستشهاده.

وقال العميد: سورية التاريخ والجغرافيا، سورية الوطن والإنسان، سورية مهد الحضارات والديانات كانت أكبر من حسابات الأعداء ومخططاتهم التي تحطمت على صخرة صمودها بشعبها الأبي الذي يأبى الخنوع ويرفض الذل والهوان، وبجيشها البطل ورجاله الذين قرّروا أن يزرعوا أجسادهم في الأرض دفاعاً عن كرامة الوطن وسيادته.

وفي كلمة ذوي الشهيد أكد شقيق الشهيد أسامة زهر الدين أن دماء الشهداء ستبقى منارة نهتدي بها ونحمي بها وحدة سورية وسيادتها، مشيراً إلى أن سورية بأسرها وبمقاتليها وشرفائها أهل للشهيد. ولفت إلى أن البطل زهر الدين غادر ساحة المعركة شهيداً لكن هنالك الكثير من أمثاله باقون يدافعون عن وحدة وسيادة الوطن، مؤكداً أن الجميع يتصدون للإرهاب وهم مشروعات شهادة.

بدوره هنأ مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور أحمد بدر الدين حسون أهالي السويداء والسوريين جميعاً بشهادة البطل زهر الدين في معارك البطولة بوجه الإرهاب في مدينة دير الزور. وأضاف: نقول لكل من أرادوا تفرقة سورية ليس بيننا أقلية، فكل مواطن في سورية حقه حقنا وعليه ما علينا.. نتطهر بتربة وطننا ودماء شهدائنا.

وأشار المفتي حسون إلى أن السوريين لايبكون على الشهداء بل يباركون لهم الشهادة، فأبطال الجيش العربي السوري يطهرون أرض سورية بدمائهم الزكية من دنس الإرهاب.

بدوره أكد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي -رئيس مكتب التربية والطلائع القطري ياسر الشوفي أن دماء شهدائنا ستبقى مشاعل نور ومنارات نهتدي بها، وستبقى دماء الشهداء نبراساً ورمزاً يمثل عنفوان وكبرياء الوطن ونهجه المقاوم حتى تطهير كل ذرة تراب في سورية من رجس الإرهاب.

من جانبه أكد مدير الداخلية في الحزب الديمقراطي اللبناني الشيخ لواء جابر في كلمة باسم رئيس الحزب طلال أرسلان أن الشهيد زهر الدين هو خير قدوة بمحبة وطنه وارتقى شهيداً ليكون أنموذجاً يعتمده الشباب الوطني في سورية وفي ديار العرب، مضيفاً: نرى في شهادته حافزاً كبيراً للأجيال الصاعدة لبذل أغلى ما عندها من أجل الوطن خصوصاً في هذه الظروف التاريخية التي يعود فيها الاستعمار إلى زمن حملته الإجرامية، وفي الوقت نفسه تقف سورية بقيادة الرئيس الأسد في مقدمة أمم الأرض في التصدي لهذا الاستعمار وإعادة الاعتبار لمفهوم الوطنية.

وخاطب رئيس حزب التوحيد العربي في لبنان وئام وهاب الشهيد البطل قائلاً: نزفك «اليوم» قائداً من بواسلنا، من رجالنا الصناديد الشجعان.. وإن من يسقي بدمه وطناً يكتب تاريخاً للأزمان، مؤكداً أن سورية ستبقى صامدة في وجه الطغيان وأن النصر آت لا محالة وراية سورية ستبقى خفاقة، مضيفاً: رحلت بعد أن حققت النصر في دير الزور، وإخوتك من الضباط والجنود سيكملون النصر لسورية التي ستنتصر على الإرهاب.

وفي كلمة رفاق الشهيد أشار اللواء في الجيش العربي السوري غسان إسماعيل إلى أن السماء مفطورة على عشق البطولة يرقص قلبها فرحاً كلما شهدت بطلاً من جيشنا العربي السوري المقدام يتهادى على الأرض فارساً.

ولفت إلى أن الشهيد البطل درج على أرض سويداء العرب في سنوات الطفولة والشباب فكان شموخ جبل العرب ذلك الهواء الذي يدخل رئتيه وظل يتنفسه حتى آخر لحظة في حياته وكان اسمه يضيء نوراً ومعالم انتصارنا الكبير الذي نكتبه اليوم.

وبعد انتهاء مراسم استقبال جثمان الشهيد في الملعب البلدي بمدينة السويداء وبأكاليل الورد والغار وعلى لحني النشيد الوطني والشهيد ووداعه وصدح حناجر المشيعين بعبارات الفخر والإصرار على التضحية في سبيل الوطن، جرت مراسم تشييع جثمان الشهيد زهر الدين في موكب مهيب إلى مثواه الأخير في قريته الصورة الكبيرة، حيث ووري الثرى.

شارك في مراسم التشييع عدد من الوزراء وأعضاء القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي والمحافظين وأعضاء مجلس الشعب وشيوخ عقل طائفة المسلمين الموحدين وضباط من الجيش العربي السوري وفعاليات دينية وحزبية وشعبية.

ابن الشهيد الملازم يعرب عصام زهر الدين قال: كلنا مشروعات شهادة من أجل عزة الوطن ورفعته ولقد تلقينا نبأ استشهاده بفخر واعتزاز فالشهادة فخر وعز وإباء، بينما قال الشيخ كميل نصر: اللواء شرف كان بطلاً مقداماً وفارساً شجاعاً غير آبه بالموت فكان دائماً في الصفوف الأمامية وباستشهاده زادنا عزماً وتصميماً على مواصلة تحرير كامل الأرض السورية من دنس الإرهاب.

كما قال عاصم زهر الدين: الشهيد البطل كان مقبلاً غير مدبر فمنذ الساعات الأولى للحرب الإرهابية على سورية، أدرك أن الوطن بحاجة لأبنائه الشرفاء المخلصين، فكان شعاره الدائم الشهادة أو النصر.

الإعلامي الدكتور نضال قبلان قال: الشهيد زهر الدين شخصية استثنائية بخصاله ورجولته بإيمانه وتواصله ومحبته للناس، وعلى الرغم من أنه كان يعلم ما يعترضه من مخاطر في حويجة صكر بدير الزور إلا أنه دخلها، فالحلم الذي حلم به ألا وهو تحرير دير الزور تحقق.. فباستشهاده كان الطريق لتحريرها، فاللواء زهر الدين مدرسة في المقاومة والنضال وهذه المدرسة ستدرّس في كل مدارس سورية.


ألف ياء
المصدر: tishreen.news.sy
مواضيع ذات صلة
 
 
 
ممثلاً للرئيس الأسد عزام يشارك في مراسم تشييع الشهيد اللواء شرف عصام زهر الدين في السويداء
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
منوعات