Share
2017-06-18
عدد المشاهدات: 721

الكلاب تعض 207 أشخاص من أبناء طرطوس

الكلاب تعض 207 أشخاص من أبناء طرطوس
مصدر الصورة: alwatan.sy

لا يكاد يمر يوم إلا ونسمع أو نقرأ على صفحات التواصل الاجتماعي عن رجل عضه كلب شارد وآخر عضه شيب بري في منطقة جبلية وعن كلاب شاردة تجوب شوارع أطراف المدينة خاصة في منطقة العجمي، نسمع الكثير أيضاً عن حالات وفاة بسبب عضة كلب وعن عدم توفر اللقاحات وصعوبة الحصول عليها.

عن كل ذلك سألنا مدير صحة طرطوس أحمد عمار فأجابنا: إن عدد حالات العض المسجلة في مركز مكافحة داء الكلب بطرطوس خلال عام 2017 حتى تاريخه بلغ /207/ معضوضين جميعهم أخذوا اللقاح والمصل.

وفيما يخص الوقاية ذكر عمار أنها تتم عن طريق تلقيح الكلاب المملوكة بلقاح داء الكلب الحيواني وربطها وإخضاعها للفحص الطبي البيطري بشكل دوري وكذلك ضرورة التخلص من الكلاب المملوكة الزائدة عن الحاجة والتشدد في قتل الكلاب الشاردة والحيوانات البرية الأخرى والأهم ضرورة مراجعة أي معضوض لمركز مكافحة داء الكلب التخصصي شرق مشفى الباسل الذي يعمل على مدار 24 ساعة.

وعن المريض المعضوض أوضح عمار أن عليه غسيل مكان العضة بالماء والصابون بشكل وافر وإعطاء اللقاح والمصل الخاص بداء الكلب بالإضافة التوعية والتثقيف الصحي حول المرض لجميع شرائح المجتمع.

وأكد عمار أن لقاح داء الكلب يتوفر بكميات قليلة بسبب صعوبة تأمينه من مؤسسة التجارة /فارمكس/ بسبب الحصار المفروض على البلد من الدول المصنعة للقاح على حين مصل داء الكلب متوفر بشكل دائم، مضيفا إن مراكز مكافحة داء الكلب هي مراكز تخصصية يشرف عليها أطباء وممرضون من ذوي الخبرة والكفاءة لا يمكن وضع لقاح الكلب والمصل الخاص به ضمن المراكز الصحية الأخرى بناءً على تعليمات وتوجيهات وزارة الصحة بهذا الخصوص وذلك حرصاً على سلامة المراجعين المعضوضين وتقديم الخدمات الصحية لهم بالشكل الأمثل.

و حول الكلاب الشاردة التي تشكل الخطر الأكبر بين عمار أنه وضمن الخطة الوطنية لمكافحة الكلاب الشاردة التي تم وضعها من عدة جهات رسمية وهي وزارة الصحة – وزارة الإدارة المحلية والبيئة- وزارة الداخلية – وزارة الإعلام) تم تشكيل عدة مفارز لمكافحة الكلاب الشاردة على مستوى المحافظة تضم ممثلين عن هذه الجهات على مستوى مناطق طرطوس الإدارية وبعض البلديات ذات التوسع الكبير مهمتها قتل الكلاب الشاردة والحيوانات البرية الأخرى سواءً بالقنص الناري أو عن طريق الطعوم السامة مؤكدا أن هذه المفارز مازالت بحاجة إلى تفعيل ودعمها بمستلزمات العمل من الإدارة المحلية(المحافظة).

وبالنسبة لمدينة طرطوس أشار مدير صحة طرطوس أنه بالنسبة لمفرزة بلدة مدينة طرطوس فهي ترسل لنا تقارير بشكل متقطع يتبين فيها عدم مشاهدة كلاب شاردة ضمن أحياء المدينة مطالبا بمزيد من التعاون مع كل البلديات ولاسيما الكبيرة منها وأن تزودنا بتقارير شهرية عن عملها.


ألف ياء
المصدر: alwatan.sy
 
 
 
الكلاب تعض 207 أشخاص من أبناء طرطوس
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
منوعات