Share
2017-06-17
عدد المشاهدات: 483

هيلموت كول

هيلموت كول
مصدر الصورة: DW


تولى هيلموت كول رئاسة حكومة ألمانيا الغربية في الثانية والخمسين من عمره سنة 1982

وفي شهر تشرين الثاني/نوفمبر 1989 عندما انهار جدار برلين، سارع كول باقتراح خطة من عشر نقاط لتوحيد الألمانيتين.

وخلال الأشهر الموالية التي أعقبت خريف 1989 وسقوط الأنظمة الشيوعية في أوروبا، توصل كول إلى أن يحصل على موافقة رئيس الاتحاد السوفييتي ميخائيل غورباتشيف على سحب القوات السوفياتية من ألمانيا. وكذلك أقنع كول حلفاءه الأمريكيين البريطانيين والفرنسيين، المستائين من رؤية ألمانيا الكبرى مرة أخرى في قلب القارة. وتجسدت فكرة كول على أرض الواقع في 3 تشرين الأول/أوكتوبر 1990: يومها أصبحت ألمانيا موحدة.

وقد رفع كول تحدي إدماج ألمانيا الشرقية باقتصادها المخرب وفقدانها للتجربة الديمقراطية. وكانت كلفة الوحدة مائة مليار يورو، وفق دراسة أعدتها جامعة برلين الحرة سنة 2009. وكانت الصعوبات الاقتصادية لعبت دورا في هزيمته الانتخابية سنة 1998، أمام الديمقراطي الاشتراكي غيرهارد شرودر، لكنه أضحى واحد من بين رموز الاندماج الأوروبي.

كذلك يعد هلموت كول المؤيد لتوسع المشروع الأوروبي شرقا، مهندسا لوجه الاتحاد الأوروبي إلى جانب الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران، بظهور معاهدة ماستريخت إلى الوجود واعتماد عملة اليورو في 1999.

وعلى الأرض التي جرت فيها معركة فردون، في الذكرى السبعين لاندلاع الحرب العالمية الأولى، كانت صورة كول وميتران والواحد منهما يمسك بيد الآخر، رمزا لأوروبا المسالمة.

لكن نهاية مسيرة كول تلطخت بسبب فضيحة تمويل حزبه، وانتهى به الأمر إلى الاعتراف بأنه تلقى هبات غير معلنة لحزبه الاتحاد الديمقراطي المسيحي. وفي ذلك الخضم نجحت أنغيلا ميركل التي تعلمت السياسة في ظله، من أن تزيحه لاحقا.

عن عمر ناهز 87 سنة توفي المستشار الألماني الأسبق هلموت كول، مهندس توحيد ألمانيا، في منزله في لودفيغشافن” في جنوب غرب ألمانيا، وفق ما ذكرت صحيفة بيلد التي كانت إدارتها قريبة جدا من هذه الشخصية البارزة في تاريخ ألمانيا المعاصر.


ألف ياء
المصدر: يورونيوز - وكالات
 
 
 
هيلموت كول
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
منوعات