Share
2017-01-10
عدد المشاهدات: 1211

ما الذي يجب على إنريكي فعله حتى يعيد برشلونة إلى القمة؟

ما الذي يجب على إنريكي فعله حتى يعيد برشلونة إلى القمة؟
مصدر الصورة: sport360.com

حينما تشاهد برشلونة يتواجد في المركز الثالث في سلم ترتيب الدوري الإسباني، ويستعد لخوض مباراة صعبة في إياب دور 16 من كأس الملك بعد الخسارة ذهاباً 1-2 ، فاعلم حينها أن الفريق يوجد به مشكلة وخلل كبير، بل وكبير جداً. البرسا عودنا في السنوات الماضية أن يكون المتصدر والبطل، أو على الأقل الأقرب للمتصدر، وعدم حدوث ذلك من المفترض أن يرفع حالة التأهب القصوى في النادي.

مشاكل برشلونة عديدة، لذلك سيكون أمام إنريكي عمل كبير في الفترة المقبلة.

 

1- تحسين لياقة اللاعبين وزيادة قوتهم البدنية. قبل الحديث عن أي جانب فني وتكتيكي فيجب القول بأن انخفاض لياقة اللاعبين بدنياً في برشلونة من أهم الأسباب التي تؤدي إلى انحدار المستوى الفني في بعض المباريات، وتلقي الأهداف في شباك تير شتيجن. طبعاً تحسين اللياقة البدنية أمر صعب وسط الموسم، لكن مع معد بدني بارع وبخطة سليمة يستطيع الوصول لحالة بدنية أفضل للاعبيه.

 

2- تحسين العمل كفريق في عملية الضغط العالي لاستعادة الكرة في وسط ملعب الخصم. برشلونة أكثر ما كان يميزه هو الضغط كفريق بشكل سريع وقوي حين فقدان الكرة في ملعب الخصم وعدم ترك المجال له لكي يتنفس، لكن الآن أصبح الضغط عشوائي، فلا يوجد مراقبة لمفاتيح اللعب حول حامل الكرة، بل لا يوجد في بعض الأحيان ضغط على حامل الكرة نفسه. طبعاً هذا الأمر يتيح للخصم التدرج بالكرة بشكل أكثر سهولة وبالتالي استغلال المساحات في ملعب البرسا جراء تقدم معظم اللاعبين للهجوم.

لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار هنا، بدون تطوير الجانب البدني من المستحيل أن يتحسن الضغط العالي كفريق حين فقدان الكرة، بل سيستمر التكاسل مهما أعطى المدرب لاعبيه من تعليمات.

3- إيجاد حل لمشكلة الوسط الدفاعي التي تلقى على كاهل سيرجيو بوسكيتس لوحده، والذي بالأساس مستواه في تراجع. المدرب مطالب بإيجاد عمل جماعي لإغلاق المساحات أمام الخصم، مع توزيع مهام لاعب الوسط الدفاعي (افتكاك الكرة، تغطية المساحة أمام رباعي خط الدفاع) على لاعبين أو ثلاثة أو إشراك لاعب خط وسط بمواصفات دفاعية مثل ماسكيرانو بجانب بوسكيتس وخلف إنييستا.

كما مطالب بإشراك ثلاثي MSN بأداء الواجب الدفاعي مثلما كان عليه الحال في الموسمين الماضيين، خصوصاً سواريز وميسي كون نيمار يضحي بدنياً في الغالب. الجري، ثم الجري، ثم الجري لإغلاق المساحات سيجعل التسجيل في مرمى برشلونة أمر صعب رغم وجود ضعف في مواجهات رجل لرجل لدى المدافعين.

4- الدخول بقوة في أجواء المباريات ورفع التركيز منذ اللحظة الأولى وزيادة الكثافة في ملعب الخصم، مع محاولة حسم اللقاء مبكراً. معظم المباريات التي تعثر فيها برشلونة، أو عانى خلالها، كان يتأخر كثيراً في الدخول في أجوائها، أو ينحدر مستواه بعد أول 10 دقائق لأسباب غير معروفة. طبعاً التأخر في الحسم وتسجيل الأهداف يمنح الخصم الثقة والقدرة على التركيز والرغبة أكثر في القتال لتحقيق نتيجة إيجابية.

لا ننسى أن برشلونة عانى من مشاكل جمة مع الضغط العالي في مناطقه خصوصاً في الشوط الأول، ذلك عائد بالأساس إلى ضعف اللياقة البدنية وبالتالي ضعف عملية مساندة لاعبي خط الوسط وبالتحديد بوسكيتس في بناء الهجمة، فالحركة حول حامل الكرة ضعيفة جداً مما يقلص الخيارات أمام لاعب خط الوسط للتمرير، بالإضافة إلى اكتفاء ثلاثي الهجوم بالتواجد في ملعب المنافس وعدم محاولة العودة إلى الخلف لاستلام الكرة بالتناوب.

5- الوقوف مع نيمار على أسباب غياب النجاعة أمام المرمى لفترة طويلة جداً وصلت إلى 11 مباراة متتالية يشارك فيها بدون تسجيل، مع منحه الثقة والدعم المعنوي وإبعاد الضغوط عن كتفيه في ذات الوقت. الوصول مع نيمار إلى أقصى درجات التركيز أمام المرمى سيسهل الكثير من الأمور على برشلونة وسيجعل الفريق أكثر قدرة على حسم المباريات لصالحه.


ألف ياء - الأخبار
المصدر: arabic.sport360.com
 
 
 
ما الذي يجب على إنريكي فعله حتى يعيد برشلونة إلى القمة؟
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
منوعات